الكشف عن موعد اختتام "سينما الحقيقة" الوثائقيات زارت منازل الجميع مع الحقيقة اونلاين

عدد القراءات : 170
الكشف عن موعد اختتام "سينما الحقيقة" الوثائقيات زارت منازل الجميع مع الحقيقة اونلاين

بلاد نيوز /إيران / تحدث محمد حميدي مقدم مدير مهرجان "سينما الحقيقة" الرابع عشر في برنامج الساعة السابعة عن إقامة جميع أحداث هذه الفترة على الإنترنت والظروف التي مرّ بها المهرجان. 

حميدي مقدم عرّج في حوار له مع برنامج "السابعة" يوم الجمعة 18 ديسمبر بشأن آخر مجريات مهرجان سينما الحقيقة الدولي بدورته الرابعة عشر، وقال عن هذه الفترة من المهرجان: "هذا العام كان عاما مختلفا ومليئا بالألم والمعاناة". فقدت السينما الإيرانية الكثير من روّادها، وتوقفت العديد من الأحداث الثقافية في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: "سينما الحقيقة" أقيم في ديسمبر وأتيحت لنا الفرصة لاتخاذ قرار بشأن نوع الحدث. لاحظنا الأحداث الدولية لعقد الأفضل. منذ أوائل الصيف، تكيفت المهرجانات مع الأجواء الجديدة التي فرضها كورونا، وأقيم بعضها عبر الإنترنت، لهذا قررنا إقامة المهرجان، لاسيما أن "سينما الحقيقة" في عامه الرابع عشر ولا يزال في مهده.

وتابع حميدي مقدم: عندما يتم إنتاج فيلم، يجب تقديمه وعرضه. لحسن الحظ، كانت هذه هي الخطوة الأولى لمجلس السياسات، ومن خلال التفاعل مع فئات الأفلام الوثائقية الرئيسية، انتقلنا نحو إنشاء بنية تحتية عبر الإنترنت وتحديد أهدافنا، ولحسن الحظ، قمنا بتنفيذها بالتصميم والتوقيت المناسب.

واستطرد مدير مهرجان "سينما الحقيقة" الرابع عشر: "في منتصف أكتوبر تم إرسال 894 فيلمًا وثائقيًا إلى الأمانة، وقد تقرر هذا العدد من أعمالنا، وتم إنشاء البنية التحتية، وأقمنا تعاونا جيدا مع منصات ومواقع عرض وتداول الأفلام".

وقال حميدي مقدم في جزء آخر من خطابه: "بسبب عطلة أسبوعين في طهران، أجّلنا المهرجان لمدة أسبوع، وانطلق في 15 ديسمبر ويستمر حتى الـ 2 منه". "سينما الحقيقة" مهرجان رائد بهذه الطريقة وتمكنا من إبقاء السينما حيّة. كانت هناك مخاطر بشأن الاتصال بالإنترنت وطريقة الوصول الى الجميع، لكننا تغلبنا عليها، يتم عرض 10 إلى 12 فيلمًا على منصات مخصصة للافلام خلال النهار، وإحصائيات الجمهور المتابع واعدة.

وتابع حميدي مقدم: "أوضحنا في اعلان المهرجان أن الأفلام قد يتم نسخها، لكننا سلكنا هذا الطريق وقلنا لأصحاب الأعمال ضرورة منح حرية توزيع العمل". لحسن الحظ، بسبب المخاطرة من قبل مجتمع الفيلم الوثائقي وارتباطه بهذه الحركة الثورية، تمت مشاركة الأعمال مع جميع محبي الافلام الوثائقية.

*التحرك نحو "عالم الإنترنت"

وأوصح مدير مهرجان سينما الحقيقة: "البنى التحتية مستمرة في العمل ويجب الاهتمام بحقوق أصحاب العمل. الفرز عبر الإنترنت منتشر في العالم وعلينا التحرك نحو" عالم الإنترنت".

وفي جزء آخر من خطابه، قال: "في شكله الحالي، الوثائقي يتصل بجمهور أكبر من الناس". لقد غيرنا عنوان IP للأفلام الوثائقية لبلدنا، ونأمل أن يحدث هذا البناء الثقافي وأن يعلم الجميع أنهم يضرون وصول مجموعة من خلال تهريب الأفلام.

وقال حميدي مقدم في جزء آخر من البرنامج: لدينا 4 أنظمة بث على الإنترنت. اعتبرنا حقوق أصحاب المصنفات وأهل الإعلام حقًا. نظام للإعلاميين مجاني وعلى ثلاث منصات أخرى ، ويتم بيع التذاكر ، وهذا يساعد اقتصاد السينما الوثائقية ، ويعود حق بيع عائدات بيع التذاكر لأصحاب الأعمال. ونظرا للخطر الذي قبله الموثقون فقد اعتبرنا حزمة دعم للأفراد في القطاع الخاص ستكون بين 3 و 5 و 8 ملايين تومان لأصحاب الأعمال.

وتابع: عُرضت الفعاليات على التلفزيون وقنوات التواصل كالانستغرام، لم يكن لدينا أي حضور مادي خلال هذه الفترة وسيكون هو نفسه في النهاية. سيقام الحفل الختامي في الثالث من ديمسبر/كانون الاول بحضور بعض الإعلاميين والفائزين والحكام./انتهى

 

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة