مقال| كن بطلا بدون عمل ,,و بطولتك ..فقط لا تخرج من بيتك

عدد القراءات : 459
مقال| كن بطلا بدون عمل ,,و بطولتك ..فقط لا تخرج من بيتك

بقلم: فاضل الشريفي - كاتب مقيم في النجف الاشرف

حينما تحركت عواصف الجهل و الغباء و الامية من الفكر الداعشي القادم من سنين ماضية, من التكفير و القتل والتعطش للدماء على العراق.

خرج كل ابناء الشعب العراقي في يد واحد و قلب واحد و راي واحد، تجمعت كل طوائفه و ملله تظللهم فتوى الجهاد المقدس لطرد الهمجية و العنف و الجهل ولتعيد العراق الى حاضرة العالم بالعلم والنور و الثقافة.

( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ) فتية خرجت من بيوتهم لعيدوا للطفولة بهجتها و للبلد بريقه.

خرجوا من بيوتهم, من اجل الامل و يطردوا الالم.

خرجوا من ديارهم من اجل الامهات و الزوجات و الاطفال.

خرجوا من بيوتهم و هم يحملون سيف ذي الفقار و بأيديهم راية الامام علي (ع) .. و بكف واحد و بقلب واحد يخفق بنبض العراق نبض المحبة و السلام ليقلعوا راية الظلم و الظلام و اسسوا راية العدل و الحق, راية النور و الحب و الحياة.

انه الخروج المقدس و النهضة المباركة.

الان و بعد ان تعرض العراق الى وباء كرونا, الوباء الذي حصد الاف الارواح من الناس في العالم, و الذي عجز الطب و العلم, ان يحد من جبروته و طغيانه و لم يجد الاطباء اي دواء او مصل لإيقاف انتقاله.

فانت مطالب ايها العراقي الشريف.

انت عراقي جاهد ضد التكفير ببقائك في البيت, و بقائك في البيت هو بقاء مقدس, سيكتب لك اجره كحالة المجاهد في سبيل الله, لأنك من اجل عائلتك, و من اجل امك التي تنظر اليك و انت تكبر لتكون رجل, تكحل عينيها..

اجلس في بيتك و لا تخرج، من اجل والد، اغرورقت عيناه حين ولادتك و شيبة احرقها الالم و الوجع في العمل في قيظ الظهر..

اجلس في بيتك، من اجل زوجتك, التي يخفق قلبها, و هي تنتظر عودتك يوميا من العمل, ومن اجل اطفالك, الذين هم ورود الحديقة المعطرة بربيعها, والذين تنتظر منهم, ان يكونوا في يوم ما علاما في المجتمع و هم يحملون اسمك وهم في اعلى القمم, من الشهادات او الاعمال الحرة..

عليك ان تجلس في البيت، وهو جلوس مقدس, و اعتقد ان ثوابه لا يقل عن ثواب الابطال في خروج الجيش و الحشد الشعبي..

ان جلوسك في البيت، هو التضحية من اجل عراق ابيض, خالي من الموت و الرعب الاسود..

انت عراقي جاهد ببقائك في البيت و تعاون مع السلطات و خلية الازمة من اجل عراق خالي من الامراض..

اجلس في البيت، و ستكون بطلا, و انت تدافع عن بلدك, حتى لا ينتقل فايروس كرونا لجسمك..

و تكون بؤرة لنقل المرض ثم تنقله لعائلتك و داخل مجتمعك.

ابق في البيت، لأن خروجك منه ستعصي الله الذي امرنا باحترام النفس ( وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ۛ وَأَحْسِنُوا ۛ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )./انتهى.

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة