ليلة راس السنة في كربلاء بين الحزن على الزهراء والافراح والالعاب النارية في شارع السناتر

عدد القراءات : 130
ليلة راس السنة في كربلاء بين الحزن على الزهراء والافراح والالعاب النارية في شارع السناتر

بلاد نيوز /بقلم مهند العامري/ عظم الله اجورنا واجوركم ياموالين بذكرى استشهاد ام ابيها فاطمة الزهراء -عليها السلام- هذه المرأة التي كانت عنواناً ومثالاً يقتدى بها الجميع لا سيما النساء المؤمنات.

اما بخصوص ليلة الجمعة في مدينة كربلاء المقدسة كانت منشقة الى فريقين فريق اتجة الى قبلة الاحرار لاداء الزيارة وتعزية ابن الزهراء الامام الحسين -عليه السلام- وذلك بالذكرى الاليمة لإستشهاد بضعة الرسول وزوجة امير المؤمنين علي بن ابي طالب -عليهما السلام- والتي شهدت المدينة اقبالاً كبيراً لزيارة لموالين والمحبين لاهل البيت من كافة محافظاتنا العزيزة هذا من جانب.

ومن جانب اخر حدث المتوقع والمعتاد مثل كل سنة في ليلة راس السنة اذ تجمهر الحشود في بقعة تعتبر سنتر المدينة التجاري في شارع المجمعات او السناتر، والتي شهدت المدينة احتفالات واسعة بقدوم السنة الجديدة 2021م، اذ انعكس الافراح على جميع الحاضرين وذلك باطلاقات المفرقعات والالعاب النارية، فضلاً عن الاطلاقات بواسطة البنادق الخفيفة والمسدسات التي بالرغم من خروج فتوى من مراجعنا العظام بتحريم اطلاقها في الافراح والاحزان وبفوز المنتخب الوطني الا انها مازالت تمارس الى الآن.

فمدينة الحسين واخيه ابي الفضل العباس -عليهما السلام- ولاول مرة تحدث فيها مناسبتين مختلفتين في يوم واحد اذ جعلت المجتمع مخير بين تقديم العزاء ولبس السواد والتوجة الى المراقد المقدسة او بالبقاء في المنزل للصلاة والتضرع الى الله، او للخروج الى شارع السناتر او للبقاء في المنزل والاحتفال بقدوم العام الجديد./انتهى


لاتعبر المقالات المنشورة عن سياسة الوكالة وانما هي تعبر عن سياسة رأي كاتبها

 

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة