خطيب جمعة طهران يطالب امريكا واوروبا بالغاء الحظر رسمياً

عدد القراءات : 3673

بلاد نيوز/ طهران/ محمد علي الجيزاني/ 

طالب إمام جمعة طهران المؤقت آية الله محمد علي موحدي‌ كرماني، اميركا والاتحاد الاروربي باعلانهما رسميا الغاء الحظر المفروض على ايران مبينا انه عندما يتم تطبيق الشروط ال 9 لقائد الثورة المحددة للاتفاق النووي فان البلاد ستعترف به رسميا.

واشار اية الله موحدي كرماني في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في باحة جامعة طهران اليوم الى رسالة قائد الثورة الاسلامية الموجهة لرئيس الجمهورية بشان الاتفاق النووي وقال:ان قائد الثورة الاسلامية قد حدد 9 شروط في رسالته الموجهة لرئيس الجمهورية .....عندما يتم تطبيق الشروط ال9 المعلنة من قبل سماحة قائد الثورة الاسلامية فعندها سنعترف رسميا بالاتفاق النووي. 

وادان خطيب جمعة طهران التهديدات العسكرية التي وجهها الرئيس الاميركي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد التوصل الى الاتفاق النووي محذرا من انه سيحل به الندم  اثر استخدام الخيار العسكري ضد ايران وقال: اعلموا اذا ارتكبتم هذا الخطا واستخدمتم الخيار العسكري فانه سيحل بكم الندم.

واضاف: هل تخوفون الثورة الاسلامية الايرانية من الحرب؟ ان الثورة الاسلامية لديها الكثير من الأنصار والمحبين في انحاء العالم واوروبا وحتى في داخل اميركا بحيث سيسلبون النوم من اعينكم، بمساعدة اصدقائنا في المنطقة سنسوي "اسرائيل" بالتراب.

واشار آية اللة موحدي كرماني الى مصادقة آل سعود على حكم اعدام الشيخ النمر وقال:لا اعلم الى متى سيواصل نظام ال سعود ارتكابه الاخطاء ، مع ارتكابه أي خطا سيقترب اكثر الى الهاوية.

وحذر خطيب جمعة طهران من ان تنفيذ حكم الاعدام بحق الشيخ النمر سيوجه ضربة لنظام آل سعود لافتا الى مجيء جيل من الحكام الشباب غير الناضجين والكفوئين في النظام السعودي.

وندد آية الله موحدي كرماني بتصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاخيرة المعادية لايران واصفا اياها بانها بعيدة عن المنطق والحكمة.

واشار الى موضوع فاجعة منى واصفا اياها بالكارثة الكبرى التي لايمكن نسيانها مؤكدا ان هذا الجرح لن يندمل الا بسماع سقوط نظام ال سعود او سلب ادارة الحج منه على الاقل.

وطالب اية الله موحدي كرماني المسؤولين والسلطة القضائية في ايران ببذل الجهود لعدم نسيان هذه الكارثة لافتا الى استشهاد الكثير من الايرانيين في الكارثة داعيا الى اتضاح تفاصيل الحادث.

واشار خطيب جمعة طهران الى العدوان السعودي المتواصل على اليمن وقال لقد سمعنا بان السعودية قد ادركت تدريجيا اخطائها في اليمن وتريد انهاء حربها ضد هذا البلد معربا عن امله بان يحتكم قادة السعودية الى العقل.

وفيما يتعلق باجتماع فيينا لبحث الازمة السورية قال ان اولى الحلول لانهاء الحرب في سوريا هي التصدي للارهابيين الذين يهاجمون الشعبين المظلومين في سوريا والعراق معربا عن اسفه لعدم اجراء هذا الحل ومنددا بالدعم الغربي للعصابات الارهابية.

واكد ان الشعب السوري هو صاحب القرار بشان مصير الرئيس السوري بشار الاسد وان اي قرار يتخذه يجب العمل به.

واشار خطيب جمعة طهران في جانب اخر من خطبته الى الاوضاع الجارية على الساحة التونسية مشيدا بنزول نواب الشعب التونسي بشجاعة الى الشوارع واستهجانهم للكيان الصهيوني مطالبين بقطع العلاقات مع الكيان الغاصب وحظر البضائع الصهيونية.

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة