بائعو الصحف في اربيل يمتنعون عن بيع صحيفة أهلية لنشرها مقالا"يسيء" للإسلام

عدد القراءات : 7368

العراق ـ أربيل ( وكالة بلاد نيوز ) : قرر عدد من بائعي الصحف في مدينة اربيل،الامتناع عن بيع العدد الأخير من صحيفة أهلية مستقلة تصدر في السليمانية، بسبب نشرها مقالا يسيء للإسلام، بحسب قولهم، فيما اكد مختصون، ان تصنيف القرارات المتعلقة بقضايا النشر هي من اختصاص المحاكم، ورأوا في الإجراء انتهاكا لحقوق الناس.


وقال أحد أصحاب أكشاك بيع الصحف وسط مدينة اربيل، ويدعى اشتي شيركو، "لقد قرر عدد من بائعي الصحف، وأنا منهم، حجب العدد الأخير من صحيفة "آوينة" بسبب نشرها مقالا يسيء إلى الإسلام"، على حد قوله.

وأضاف "اننا نسمع من منابر المساجد بان بيع الصحف التي تهاجم الدين الاسلامي حرام، ونحن لا نريد تربية أطفالنا من المال الحرام"، بحسب تعبيره.

من جهتها، قالت ممثلة مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين نياز عبد الله لـ"السومرية نيوز"، إن "تصنيف القرارات المتعلقة بقضايا النشر أو محتويات المادة الصحافية هي من اختصاص المحاكم"، معتبرة أن "قرار أصحاب الأكشاك بحجب الصحف وعدم بيعها، انتهاك لحقوق الناس بالحصول على المعلومة".

وطالبت عبد الله المسؤولين بـ"فرض إجراءات قانونية تمنع المراكز التي تدعو للتضييق على حرية الرأي".

بدوره، قال محافظ اربيل نوزاد هادي في حديث لـ" السومرية نيوز"، ان "المحافظة لا علم لها بقرار بائعي الصحف، ولا نستطيع أن نحدد ما يبيعه الناس أو يشترونه إلا في حالات معروفة".

بالمقابل كشف رئيس تحرير صحيفة "آوينة"، ناشرة المقال، شوان محمد، في حديث لـ" السومرية نيوز"، إن "الصحيفة نشرت في عددها 261 الصادر في 8 شباط مقالا للكاتب والروائي محمد موكري، يدافع فيه عن الشاعر قوباد جلي زادة على خلفية منع بيع ديوانه الأخير في مدينة اربيل بسبب ضغوطات وتدخلات من رجال الدين".

ووصف قرار أصحاب الأكشاك وبائعي الصحف الذين يهتدون بفتاوى رجال الدين بـأنه "حلقة من حلقات التضييق على حرية العمل الصحافي وحرية الرأي".

ويعد هذا القرار الثاني من نوعه، إذ أعلن السبت الماضي عن حجب صحيفة "هوال" التي تصدر في محافظة كركوك لمهاجمتها الإسلام أيضا.

يذكر أن الديوان الجديد للشاعر الكردي قوباد جلي زاد، نشر الشهر الماضي في اربيل وتضمن قصيدة بعنوان "الرب يبغي الراحة" الأمر الذي أثار موجة من الاعتراضات من قبل رجال الدين، وتم على اثره سحب الديوان من الأسواق.

 

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة