المالكي : العراقيين سواسية أمام القانون لايميز بينهم الإنتماء الحزبي أو الطائفي أو القومي أو المذهبي

عدد القراءات : 3060

العراق - بغداد (بلاد نيوز) - أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وفي نسخة تلقت (بلاد نيوز) ان العراقيين سواسية أمام القانون لايميز بينهم الإنتماء الحزبي أو الطائفي أو القومي أو المذهبي ، مشددا على ضرورة الرجوع إلى الدستور والإلتزام به والإحتكام إليه في حل جميع الخلافات ، داعيا الجميع في السلطتين التنفيذية والتشريعية إلى دعم الشرطة والوقوف إلى جانبها في توفير مسلتزماتها التي تحتاجها في أداء مهامها.
جاء ذلك خلال حضور سيادته اليوم الإحتفال المركزي الذي أقامته وزارة الداخلية بمناسبة الذكرى (90) لتأسيس الشرطة العراقية.
وثمن القائد العام للقوات المسلحة التضحيات والعطاءات التي يقدمها رجال الأمن ، مشيدا بتضحية الشهيد الملازم نزهان والشهيد علي من الحويجة وديالى ، قائلا : لقد سطرا أروع  مايقدمه رجل الشرطة عندما قدما روحيهما في سبيل الواجب ولم يتعاملا به على أسس طائفية ، فقدما للسياسيين نموذجا في العمل والإستعداد للتضحية ، وإنهما يستحقان التكريم منا ومن وزارة الداخلية .
وأكد المالكي على ضرورة ان يلتزم رجل الشرطة بمهامه ومسؤولياته في الميدان ، وأن لاينظر إلى الأمور بخلفيات طائفية أوسياسية أو حزبية أو دينية ، وأن يلتزم بحماية الشعب والنظام السياسي وفق الدستور والقانون.
وشدد المالكي على ضرورة أن تنتهج القوات الأمنية بالثقافة الوطنية في مواجهة الجريمة والتعامل معها بحيادية تامة ، وإذا ارتكبت أية جريمة يجب أن لانتساءل  لماذا ارتكبت ومن إرتكبها ، إنما يجب علينا أن نجعل القانون هو الذي يتحرك في هذا الأمر.
ودعا المالكي إلى عدم تسييس العمل الأمني ، وأن تتفاعل الأجهزة الأمنية فيما بينها وتتكامل بالعمل من أجل حماية المجتمع ، مشددا في الوقت ذاته على رفضه لأي شكل من أشكال الطائفية.
وقال المالكي: إن العراق اليوم يشهد مرحلة تأريخية جديدة من مراحل التحول في السيادة ، ولكل مرحلة معطياتها ومتطلباتها وإلتزاماتها ، وعلى الأجهزة الأمنية تقديم العطاء الدائم والتضحية من أجل حماية السيادة والمواطنين بعد ما واجهت الإرهابيين والقاعدة والعصابات  ، حتى يكون بلدنا تحت الشمس ويملأ العين والقلب.
وأضاف المالكي : لايمكن أن يتم التحول في أية مرحلة إذا لم تكن هناك مقدمات لها ، ولايمكن لأي مشروع سياسي أو أمني أو إقتصادي أن يتم إلا بتوفير جميع متطلباته ومقدماته اللازمة ، وأن تكون هذه المقدمات منسجمة مع الدستور.

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة