أمانة بغداد تعد خطة لانشاء محارق نموذجية للنفايات صديقة للبيئة بدلا من مواقع الطمر

عدد القراءات : 8828

 العراق-بغداد (بلاد نيوز) - أعدت امانة بغداد دراسة لانشاء محارق نموذجية للنفايات صديقة للبيئة تهدف الى توليد طاقة كهربائية تقدر بـ 1000 ميغاواط يوميا، في حين قدرت حجم الوفورات المالية الناتجة عن تشغيل تسع محطات تحويلية نموذجية بنصف مليار دينار سنويا.

اعلن ذلك معاون مدير دائرة البيئة والمخلفات الصلبة رئيس مهندسين علي صكبان العكيلي وبحسب مانقله المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي انه" تماشيا مع دول العالم المتطورة كالمانيا وايطاليا واساليبها في آلية جمع ونقل النفايات، فان أمانة بغداد أعدت خطة لانشاء محارق نموذجية للنفايات “صديقة للبيئة” بدلا من مواقع الطمر، مشيرا الى ان "المشروع  يهدف الى توليد طاقة اضافية مع الاخذ بعين الاعتبار الحرص على عدم تلوث البيئة بسبب الغازات المنبعثة واعمدة الدخان".

واشار الى ان" بغداد تفرز يوميا 800 الف طن من النفايات، اذ تؤكد الدراسة انتاج او توليد واحد ميغاواط من الطاقة الكهربائية عن كل 10 ـ 20 طنا، فتقدر نسبة الطاقة المنتجة من الحرق النموذجي للنفايات بـ 1000 ميغاواط".

واشار الى ان" بغداد تحتاج الى 3 ـ 6 محارق صديقة للبيئة سعر الواحدة منها 250 مليون دولار، مطالبا الحكومة بالاسراع في تنفيذ هذا المشروع الذي يخدم وزارة الكهرباء في توفير الطاقة من جهة وامانة بغداد في خلق اجواء جديدة والغاء المناظر المشوهة للواقع الجمالي من خلال الغاء مواقع الطمر الصحي".

وبين ان هذه الخطة ستبلور وتصبح قرارا خلال العام المقبل او الاعوام الاخرى نتيجة لاكتمال الدراسة بشكل امثل وتخصيص الارض خاصة ان العملية السائدة حاليا في التخلص من النفايات من خلال عملية الطمر تعد “بدائية” نتيجة لتخصيص اراض كبيرة لردم النفايات مما يعرض الارض الى التلف ولايمكن استغلالها بفعالية اخرى.

واوضح ان "عملية التخلص من النفايات تتم عبر ثلاث مراحل منها تجميع النفايات ومن ثم نقلها الى المحطات التحويلية بعد تقليص وكبس حجم الشحنات قبل ان تذهب الى مواقع الطمر النهائية".

وعلى صعيد متصل، بين رئيس قسم النظافة والمحطات التحويلية المهندس فيصل غازي فرحان ان "الملاكات العاملة في اقسام النظافة التابعة للدوائر البلدية في امانة بغداد وبالتنسيق مع العاملين في المحطات التحويلية استطاعت رفع نحو 800 الف طن من النفايات من مدينة بغداد، الواقعة ضمن قواطع دوائر بلديات الرصافة والصدر والدورة والشعب والبياع والكرادة والمنصور والغدير وبغداد الجديدة خلال الأشهر الماضية.

ونوه بان" هذه المحطات اسهمت بوفورات مالية اخرى من خلال تقليل اجور العمال والاليات التخصصية العاملة قي عمليات التخلص منها وتقليل نسب الفساد الاداري والمالي من خلال كمية الشحنات الواصلة الى مواقع الطمر بواسطة الكابسات الكبيرة والصغيرة واشتغالها الزاميا بطاقتها التصميمية من المنشأ كما اسهمت في تحسين جوانب البيئة الاخرى من خلال استيراد وتوزيع الحاويات المنزلية البلاستيكية والحاويات المترية المناطقية واكياس النفايات وجمعها بالطرق الصحيحة، مبينا انه" تم تكليف سائق كل كابسة بأن ياتي بخمسة اطنان من النفايات يوميا لمواقع الطمر".

واشار الى قيام الامانة بالتعاقد على انشاء خمس محطات تحويلية جديدة ضمن قواطع خمس دوائر بلدية اخرى، فضلا عن استمرار العمل من اجل انجاز معملي الفرز والتدوير لهذه النفايات بواسطة معملي بوب الشام والتاجي اللذين تجاوزت نسب الانجاز فيهما اكثر من 75 بالمئة مع القيام بالدراسات والبحوث التطويرية لعمل هذه المحطات واضافة وحدات معالجة جديدة اليها وتقديم دراسات في الاستخدام الامثل لهذه النفايات لانتاج الطاقة الكهربائية.كما ان التحسن النسبي الحاصل في اجواء وبيئة بغداد بعد اشتغال المحطات التحويلية النموذجية تمثل بتقليل كمية انبعاثات غاز ثاني اوكسيد الكاربون الناتجة من عمليات حرق الوقود الكاز في نقل النفايات من المحطات التحويلية الى مواقع الطمر النهائي، حيث تم اختزال ما مقداره اكثر من 9 الاف و600 طن من غاز ثاني اوكسيد الكاربون والمعادل لزراعة عشرات الألاف من الاشجار التي تزود الاجواء بغاز الاوكسجين.

 

 

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة