الصحة العالمية تؤكد على "أهمية" تواصل جهود الوقاية من الملاريا

عدد القراءات : 28
الصحة العالمية تؤكد على "أهمية" تواصل جهود الوقاية من الملاريا

بلاد نيوز/ حثت منظمة الصحة العالمية بلدان العالم، خصوصا في القارة الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى، على أن تضمن استمرارية توفير خدمات الملاريا الصحية في سياق جائحة كوفيد-19، مؤكدة على أن سلامة العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية ينبغي أن تكون شاغلا رئيسيا.

وقال بيان للمنظمة التابعة للأمم المتحدة صدر امس إن جائحة فيروس كورونا تمثل اختبارا لمرونة وقدرات النظم الصحية القوية حول العالم على الصمود، وإدراكا منها للخسائر الفادحة التي تسببها الملاريا لسكان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ولواقع البنية التحتية الصحية الهشة في المنطقة، أكدت منظمة الصحة العالمية على "الأهمية الحاسمة لاستمرار الجهود للوقاية من الملاريا واكتشافها وعلاجها."

مدير برنامج الملاريا العالمي، الدكتور بيدرو ألونسو، قال إن الرسالة الواضحة من منظمة الصحة العالمية إلى البلدان المتضررة من الملاريا في أفريقيا هي "لا تقلصوا من أنشطة الوقاية من الملاريا المخطط لها أو أنشطة تشخيصها وعلاجها، إذا ما أصيب شخص بالحمى في منطقة الملاريا، فعليه أو عليها طلب التشخيص والرعاية في أسرع وقت ممكن." لتخفيف عبء الوباء الفيروسي على الأنظمة الصحية.

ويعتبر ضمان الوصول إلى التدابير الأساسية للوقاية من الملاريا "استراتيجية مهمة للحد من الضغط على النظم الصحية." ذلك يشمل مكافحة نواقل المرض، مثل استخدام الناموسيات المعالجة بالمبيدات وبالرش في الأماكن المغلقة، وكذلك الوقاية الكيميائية للنساء الحوامل والأطفال الصغار (العلاج الوقائي المتقطع في الحمل، والعلاج الوقائي المتقطع عند الرضع والوقاية الكيميائية من الملاريا الموسمية). 

وتقول المنظمة العالمية للصحة إن تدابير خاصة إضافية – مثل علاج الملاريا المفترضة وإعطاء الأدوية بشكل جماعي –  يمكن أن تخفف العبء على النظم الصحية في سياق  انتشار كوفيد-19.

بيان المنظمة الأممية المعنية بالصحة العامة ذكَّر دول العالم بأن أي تدخلات للصحة العامة يجب أن تأخذ في الاعتبار "أهمية خفض معدل الوفيات المرتبطة بالملاريا وضمان سلامة المجتمعات المحلية والعاملين الصحيين." 

وأكدت المنظمة أنها ستوفر إرشادات للبلدان لكيفية الحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية بشكل آمن في سياق استجابة الراهنة لانتشار وباء الفيروس العالمي./ انتهى.

متابعة: اسامة الزاملي

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة